القائمة الرئيسية

الصفحات

بيان أهالي وفعاليات مدينة الباب وريفها وذلك بخصوص ما جرى مؤخراً من أحداث


بسم الله الرحمن الرحيم
بيان أهالي وفعاليات مدينة الباب وريفها  وذلك بخصوص ما جرى مؤخراً من أحداث في المدينة
قال تعالى :
" وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان"
إن ما حصل مؤخراً في مدينة الباب لا يخفى على أحد وذلك بعد أن صدرت بعض القرارات من المؤسسات بخصوص تخفيف التجمعات في المدينة بسبب الأمراض المنتشرة مؤخراً ،نتج عن ذلك مشكلة أثناء قيام دورية من الشرطة بعملها وأداء واجبها
وتطورت إلى حدوث إصابات وسقوط شهداء وعلى إثرها تم إختطاف 13 عنصر من عناصر الشرطة كانوا على حواجز خارج المدينة وليس لهم دراية بما يحدث
حيث تم اختطافهم من قبل فصيل أحرار الشرقية وتبعها هجوم على المدينة بهدف اعتقال عناصر من الشرطة وقد أدى ذلك إلى حدوث فوضى كبيرة داخل المدينة .

إن أهالي وفعاليات مدينة الباب وريفها تطالب بما يلي :

1-نطالب الجميع دون استثناء بأن يكونوا تحت القانون وأحكام القضاء وعدم التصرف بعشوائية .
2-نطالب قيادة الجيش الوطني بإطلاق سراح المختطفين من الشرطة والكوماندوس وهم :
الرقيب محمد جابر – مارع
عبد الحسن – مارع
عبود الحامد – السكرية
حسين الصغير – حلب
حسين الفهد – حماة
الرقيب رياض الخطيب – مارع
فياض العمر –الدغلباش
محمود عقيل – مارع
الرقيب أسامة البشير – دمشق
نضال الخطيب – مارع
عبد المنعم الطويل – الباب
محمد ناصر – مارع
احمد الحسون – حمص
وإن مسؤولية أمنهم وسلامتهم تقع على عاتق الجيش الوطني .
3-من غير المقبول الإعتداء على أي مؤسسة أو على المدينة من أي فصيل كان دون استثناء وإن أي مشكلة يكون حلها عن طريق القضاء .
4-كمبادرة لاحتواء المشكلة تدخلنا لدى الشرطة المدنية لتسليم أربع عناصر ( غير المختطفين ) للقضاء العسكري في اعزاز وتفاجأنا بأن الشرطة العسكرية في مدينة الباب أخلت سبيل عشر عناصر تم اعتقالهم أثناء حدوث الواقعة .
5-إن عدم تدخل قيادة الجيش الوطني وقادة الفيالق بشكل خاص لاحتواء المشكلة يعتبر خللاً غير مقبول في أداء مهامهم لأن المسؤولية في مثل هذه الأحداث تقع على عاتق الجيش الوطني بشكل مباشر باعتبار أحد تشكيلاته هو طرف في المشكلة الأخيرة .
6-نطالب قيادة الجيش الوطني وقادة الفيالق بالحضور إلى مدينة الباب لاحتواء المشكلة وحلها بالتشاور مع الفعاليات المدنية والمؤسسات الموجودة في المدينة قبل خروج المشكلة عن السيطرة خاصة أن أهالي المدينة في حالة غليان بسبب عدم وضع حد للاعتداءات المتكررة على المدينة .
7-نطالب الأخوة الأتراك باعتبارهم المسؤولين عن المدينة وأمنها بأخذ دورهم بشكل مباشر ووضع حد لما يجري .
8-إن المشافي والطواقم الطبية الموجودة في المدينة لها حرمتها وقد وجدت أساساً لخدمة الأهالي ولذلك يجب المحافظة عليها وعدم السماح لأي طرف كان بالاعتداء عليها وخاصة للحاجة الماسة لها في الظروف الحالية .
9-إنما وصلت إليه المدينة من خلل أمني بعد سحب الشرطة لكل عناصرها وحواجزها هو مؤشر خطير لذلك نطالب بإعادة كل الحواجز والدوريات إلى عملها مباشرة وعدم السماح بالاعتداء عليها حيث تم مؤخراً الكثير من عمليات السلب والسرقة داخل المدينة من قبل مجهولين .
مع الأسف وخلال كتابة هذا البيان تم خطف عنصر من عناصر الشرطة من أمام بيته .

الموقعون على البيان :

١-تجمع عائلات مدينة الباب
٢-مجلس وجهاء مدينة الباب
٣-مجلس ثوار مدينة الباب
٤-نقابة الأطباء
٥-نقابة المهندسين
٦-نقابة المحامين
٧-ممثلين عن المعلمين
٨-تنسيقية مدينة الباب
٩-نشطاء وإعلاميو مدينة الباب
١٠-مخاتير مدينة الباب
١٢-أهالي مدينة قباسين
١٣-أهالي مدينة بزاعة

نسأل الله السداد ونطالب الجميع بالتعاون لحل كل الإشكاليات


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات