القائمة الرئيسية

الصفحات

من الحرف اليدوية في مدينة الباب


يوجد في المنطقة الكثير من الحرف اليدوية منها ما اندثر مثل:   - النول اليدوي لنسج البسط   - وصناعة الزنابيل

 (وهي اوعية من الكاوتشوك )

ومنها ما هو قليل مثل : - صناعة اللبابيد من الصوف ومن ادوات اللبابيدي: "قوس الندف" وهو من الخشب "وتر": "مضرب" ويلف عليه خيط مشمع يقال له "ضرب" تحت الوتر قطعة جلد تسمى " النغامة" "دقماق": يضرب فيها الوتر "ميزان" : يحمل به الصوف متصل بخيط يسمى "الساقط" متصل بخشب منحني يسمى "معلق"  

حرفة الفرواتي

في السوق المسقوف في مدينة الباب  يعمل الحاج "قدور الكادري" في هذه الحرفة منذ أكثر من خمسين عاما وقد أخذهاعن والده هذه الحرفة قديمة قدم التاريخ حيث كان الإنسان البدائي يعتمد في لباسه على جلود الحيوانات ويحدثنا الحاج قدور عن هذه الحرفة قائلا : 

يعتمد الانسان في لباسه على جلود الحيوانات لكن ليس كل جلد يصلح لأن يكون فروة فالجلود الثخينة لا تصلح للفراء فبعضها يصلح لأن يكون أحذية وأحزمة ومعاطف جلدية بعد أن تدبغ أما الخروف الصغير من جلوده تصنع الفروة .

وهي نوعان : "فروة كبيرة" تصل إلى ما دون الركبتين ، و"فروة صغيرة" تغطي الصدر والظهر وتسمى صدرية ،

وعن كيفية تجهيز الجلد وخياطته يحدثنا قائلاً :

نأتي  بالجلد نضع عليه قليل من الملح   حتى يجف ثم يغسل بالماء والصابون ثم نضيف حوالي مائة غرام من مادة "الشب" وقليلاً من الملح ويترك لمدة أسبوع ثم يعرّض لأشعة الشمس حتى يجف ثم يبلل بالماء ويرطب لعدة أيام ثم نقوم بعملية البشر بالقظق لإزالة اللحم عن الجلد وبعد الانتهاء من البَشر يُليّن بالدنق فيصبح الجلد طرياً ثم يقص على حسب الرغبة والقياس ليشكل "الفروة" ، وكذلك قد يجهز هذا الجلد للجلوس عليه في البيت. 

الأدوات التي يستخدمها : القظق : وهي قطعة من حديد مرقرقة لها قبضة خشبية تستخدم لإزالة اللحم عن الجلد الدنق : وهي قطعة من حديد لها قبضة خشبية مربوطة بحبل ملفوف يسحب بالقدم لتليين الجلد مقص – إبرة – خيط قطني .

إنقراض الحرفة يعود لأسباب وعوامل كثيرة منها : غلاء الجلود - وجود الألبسة الصناعية  ارخص كلفة وايسر استخدام   عبد القادر خزمة أحمد الفارس العلي - صناعة نصبة المعاول والفؤوس والرفوش،

(وهي القطع الخشبية المتصلة بتلك الأدوات - المبيض: البلاظ مكان تنظيف الأواني يستخدم روح الملح (حمض كلور الماء ) -النشادر- والقطن - النارفي تبييض الأواني هذا عن الصناعات اليدوية أما الصناعات الأخرى اهمها وتكثر في منطقة الباب - معامل الحلاوة والطحينة - معاصر الزيتون - غرابيل الحبوب - ورش الخياطة والمطرزات الشرقية.

وهناك صناعات منزلية يعمل بها اكثرية السكان لبيوتهم والبعض منهم حولها لتجارة حين رآها رابحة مثل دبس البندورة دبس فليفلة دبس رمان دبس حلو (من العنب) بستيق العنب الزبيب اضافة لتجفيف التين.



هل اعجبك الموضوع :

تعليقات